الرئيسية » اقتصاد » لماذا تراجعت أسعار النفط بالرغم من التوترات السياسية فى الشرق الأوسط؟
تداول
استخراج بترول

لماذا تراجعت أسعار النفط بالرغم من التوترات السياسية فى الشرق الأوسط؟

قفزت أسعار النفط 5 في المائة بعد أن شنت إيران ضربات ضد القواعد العسكرية الأمريكية في العراق انتقاما لمقتل القاسم قاسم سليماني. ولكن بحلول يوم الأربعاء كانت المكاسب في النفط الخام قد انعكست ، حيث انخفضت أسعار تداول النفط عما كانت عليه قبل اغتيال الجنرال الإيراني، وفيما يلي بعض الأسباب التي من الممكن أن تكون قد أدت الى التراجع الحالي في الأسعار:

1- إحتمالية حل الأزمة الراهنة

ينتظر الأيام المقبلة العديد من المتداولين قرار الولايات المتحدة بخصوص الهجمات الصاروخية التى شنتها ايران ضد القواعد العسكرية الامريكية فى العراق عقب مقتل الجنرال قاسم سليمانى ،ولم تسفر هذه الهجمات على أى خسائر بالقوات الامريكية
وقد تنبأ أحد كبار المستثمرين فى سوق السلع الرئيسية بفترة من الهدوء النسبى وأن كل ما يهم هو الحفاظ على عدم إثارة الجيش الأمريكى.
وقد أشار المستشار السابق للبيت الابيض “بوب ماكنالى” رئيس شركة رابيدان لاستشارات الطاقة أن الضربات الإيرانية تم التخطيط لها لتجنب قتل الجنود الامريكيين ولكنه حذر أن لاتكون هى نهاية الانتقام الايرانى ،وأضاف ماكنالى أن الهجوم هو لطرد الولايات المتحدة من الخليج

 2- ناقلات النفط  تنتظر وتترقب

مازالت الهجمات الإيرانية لم تستهدف البنية التحتية النفطية ، إلا أن المملكة العربية السعودية أكبر مصدر للنفط بالعالم بقيادة شركة أرامكو السعودية  كانت قد أوقفت شحنات النفط عبر مضيق هرمز حيث يمر 20% من إمدادات النفط يوميا
وقد تم إستهداف ناقلات نفط فى العام الماضى يشتبه أن ايران هى من هاجمتهم كرد فعل على عقوبات الولايات المتحدة على صادراتها من النفط

وذكرت شركة فرونت لاين أكبر شركة لتشغيل ناقلات النفط” إنها تراقب الوضع عن كثب ولم تتوقف عن التتداول فى منطقة الخليج”

وأشار ريتشارد ماثيوس ، رئيس الأبحاث في سماسرة سفن جيبسون: “أعتقد أن الكثير ينتظرون معرفة ما إذا كانت هناك أي هجمات أو تورط مباشر للناقلات ”

3- إحتمالية زيادة الإمدادات من أوبك وحلفائها

خفضت أوبك وحلفاؤها الإنتاج خلال الأعوام الثلاثة الماضية  في محاولة لتعويض زيادة الإنتاج من النفط الصخرى فى الولايات المتحدة الامريكية .
ومن المتوقع أن يضغط الرئيس الامريكى ترامب على الحلفاء داخل الكارتل ، بما في ذلك المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة  وذلك إذا ارتفعت أسعار النفط بشكل ملحوظ ، لتعزيز الإنتاج والمساعدة في تهدئة السوق.
وقال إيمان ناصري ، العضو المنتدب لمنطقة الشرق الأوسط لدى FGE لاستشارات الطاقة: “انه يمكن للسعوديين تهدئة السوق عنى طريق الإدلاء ببيانات حول زيادة أحادية في المعروض”. “ولكن هذا التحرك المتسرع قد لا يكون مطلوبًا حاليا حتى يهدأ الوضع العسكري بين إيران والولايات المتحدة أولاً”.

4- ارتفاع أسعار النفط أصبح فعليا

يقول بعض المتداولين إن الأسعار تتداول فى نطاق محدود  و يرجع ذلك لإرتفاع النفط بالفعل خلال الربع الأخير من العام الماضي ، وكانت قد ارتفعت الأسعار بحوالى 10 دولارات للبرميل مع تراجع المخاوف بشأن ركود النمو العالمي والحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين.
وأشارت شركات التداول الالكتروني وصناديق التحوط العالمية ان لديها رهانات كبيرة على ارتفاع أسعار النفط الخام ولكن لايوجد رغبة منها فى الاستمرار الى إضافة المزيد من المخاطر الى المحافظ دون وجود خلل حقيقي فى العرض

وذكر  Bjarne Schieldrop ، كبير محللي السلع في بنك SEB النرويجي: “لم يتم فقدان أي تراجع في المعروض من النفط بسبب الأحداث الأخيرة وهذا هو السبب في إنخفاض سعر النفط مرة أخرى بهذه السرعة”.

5-  ارتفاع الأسعار = ارتفاع الإمدادات

يتوقع هذا العام ان يتراجع النمو فى إنتاج النفط الصخرى فى الولايات المتحدة ،وقد تؤدى ارتفاع أسعار النفط الى إستجابة من صناع النفط الصخرى لزيادة الإنتاج

ويشير ستيفن برينوك من شركة PVM للسمسرة في النفط “إن المخاوف من كثرة المعرض سوف تحد من أسعار النفط وبالتالى تؤثر سلبا على الشركات العاملة فى مجال الطاقة”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.