الرئيسية » منوعات » نفس الشئ و لكنكم تحبون روان .. هنيدى يعمل على مقارنة صورته بصورة روان
روان
هنيدى و روان

نفس الشئ و لكنكم تحبون روان .. هنيدى يعمل على مقارنة صورته بصورة روان

فى ظل هوس الشوسيال ميديا و ما يكون له من تأثير كبير له على مستوى واسع و فى كافة المجالات ، و ما قد انتشر فى الفترة الأخيرة على صفحات التواصل الاجتماعى على الانترت من نشر صور للأفراد فى الكبر و فى الطفولة لنفس الشخص ، فقد انتشرت فى هذا السياق صورة لروان و هى طفلة صغيرة ترتدى ما يعرف باسم ” مريلة ” تكون باللون الرمادى وهى اليونيفورم للمرحلة الابتدائى للأطفال ، و قد قام الفنان الجميل محمد هنيدى بنشر صورته و هو فى نفس السن تقريبا بجانب صورة روان و ذلك على الشوسيال ميديا بطريقة كوميدية .

هنيدى يتحدى روان على الشوسيال ميديا

اذ جاءت صورة فنان الكوميديا محمد هنيدى و هو فى سن الطفولة التى قد قام هنيدى بنشرها على الشوسيال ميديا بجانب صورة روان الطفلة المبتسمة التى تحيط بها كافة ملامح البراءة تحمل معانى البؤس حيث لم تظهر في صورة هنيدى أى من نظرات الفرح أو السعادة أو حتى الابتسامة ، و بالرغم من ذلك و فى حركة سخرية و كوميديا قام محمد هنيدى بنشر الصورتين معلقا نفس الشئ و لكنكم تحبون روان ، وقد انهالت التعليقات على ذلك عبر الشوسيال ميديا .

هنيدى بيصغر مش بيكبر .. تعليقات على صورة هنيدى و روان

اذ قد جاءت عدد من التعليقات الضاحكة على ما قد قام الفنان محمد هنيدى من نشره على مواقع الشوسيال ميديا من صورته و هو فى سن الطفولة بجانب صورة الطفلة روان التى قد انتشرت مؤخرا على تلك المواقع ، فقد جاء من ضمن تلك التعليقات ما يكون من الاشارة الى ان كل الناس يتكبر و هنيدى بيصغر ، كما اشاد البعض فى هذة التعليقات بالنظرة البريئة التى تكون لروان و ما يقابلها من نظرة تنعدم فيها الابتسامة فى الصورة التى قام بنشرها هنيدى .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.