الرئيسية » اخبار العالم » الشرطة التركية تتهم القنصلية السعودية بقتل جمال خاشقجى
معارض الاسرة الحاكمه
الصحفى السعودى

الشرطة التركية تتهم القنصلية السعودية بقتل جمال خاشقجى

صرحت مصادر امنية بالعاصمة التركية اسنطبول انها تشتبه فى ان القنصلية السعودية بتركيا هى من قامت بتنفيذ عملية قتل الصحفى السعودى المعارض جمال خاشقجى حيث انه ظهر للمرة الاخيرة بالقنصلية السعودية لانهاء عدد من الاوراق الخاصة بالزواج وذلك وفق لتصريحات خطيبته التركية خديجة ازور التى اكدت انها ذهبت معه الى القنصلية السعودية ولكنها لم تراه يخرج على قدمية من القنصلية حتى منتصف الليل .

وكان الصحفى خاشقجى قد اختفى عن الانظار منذ الثلاثاء الماضى ثم عثر عليه مقتولا ومشوه الجثمان فى احدى المناطق بالعاصمة التركية اسنطبول وعلى الفور قامت الشرطة التركية بالبدء فى التحقيق فى مقتل جمال خاشقجى بعد العثور على جثته واكد مستشار الرئيس التركى رجب طيب اردوغان ان قضية مقتل جمال خاشقجى واحدة من اهم القضايا الحساسة بالنسبة للدولة التركية وسوف يتم التحقيق بها على اعلى مستوى .

وعقب اتهام الشرطة التركية للقنصلية السعودية بقتل وتشوية جثة جمال خاشقجى قام السفير فهد العتيبى بنفى الامر جملة وتفصيلا مؤكدا ان الدولة السعودية قلقه بشأن اختفاء احد مواطنيها فى تركيا وانها ستسعى للاطمئنان على سير القضية وظهور الحقائق للرأى العام مؤكدا ان ولى العهد السعودى محمد بن سلمان اكد انه سيعطى السلطات التركية الفرصة للتفتيش داخل السفارة والقنصلية السعودية ببلادها بالرغم من كونها منطقة سيادية وفق للقانون ولكنه سيسعى الى اثبات الحقيقة والتاكيد ان القنصلية السعودية لا علاقة لها بمقتل جمال خاشقجى .

من جانبه قامت السلطات التركية بفحص الكاميرات القريبة من القنصلية السعودية يوم الثلاثاء الماضى وهو اليوم الذى اختفى فيه خاشقجى وقد شوهد الرجل اثناء دخوله للقنصلية ولكن لم يتم رؤيته اثناء الخروج منها بالاضافة الى تزايد وجود السيارات الدبلوماسية بالقنصلية فى ذلك اليوم وهو ما يزيد من شكوك السلطات التركية بشأن تصفية المعارض السعودى بالقنصلية .

ويعد جمال خاشقجى واحد من اشهر الصحافيين السعوديين معارضة لقرارات ولى العهد السعودى محمد بن سلمان حيث استقال من وظيفته كرئيس تحرير لجريدة الوطن وذهب للولايات المتحدة الامريكية للكتابة بحرية وانتقاد السلطة فى بعض القرارات حيث كان له عمود رأى فى الواشنطن بوست قبل مقتله .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.