الرئيسية » منوعات » فضل صلاة التهجد فى العشر الاواخر من رمضان
احياء ليلة القدر
صلاة القيام

فضل صلاة التهجد فى العشر الاواخر من رمضان

صلاة التهجد هى واحدة من العبادات التى لم تفرض على المسلمون كصلاة واجبة ولكنها من العبادات المستحبة استحبابا مؤكدا حيث اشار االله فى كتابه العزيز ان من صفات المؤمنون احياء الليل بالصلاة والقيام وذكر الله عز وجل وخاصة الثلث الاخير من الليل حيث ينزل الله عز وجل الى السماء الدنيا يغفر للمستغفرين ويجيب للداعين المتضرعين اليه .

وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم اذا اقبل رمضان صلى صلاة القيام والتى تعرف باسم صلاة التراويح والتى يبلغ عددها من 8 ركعات الى 36 ركعه كلا وفق قدرته على العبادة وكان صلى الله عليه وسلم يعتكف فى العشر الاواخر من رمضان ويضيف على صلاة القيام او التراويح صلاة اخرى تسمى صلاة التهجد وذلك التماس ليلة القدر التى اخبر جبريل النبى صلى الله عليه وسلم انها فى العشر الاواخر من رمضان .

وقد مدح الله عز وجل فى كتابه العزيز عباده اللذين يحيون الليل بذكر الله عز وجل من خلال الصلاة والذكر وقرأة القران وغيرها من العبادات حيث يتجلى الله الى السماء الدنيا فى الثلث الاخير من الليل ويغفر للمستغفرين ويجيب السائلين  اللذين وصفهم الله عز وجل فى كتابه العزيز فقال :-

{وَٱلَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمۡ سُجَّدٗا وَقِيَٰمٗا} ثم ذكر جزاءهم بقوله تعالى: {أُوْلَٰٓئِكَ يُجۡزَوۡنَ ٱلۡغُرۡفَةَ بِمَا صَبَرُواْ وَيُلَقَّوۡنَ فِيهَا تَحِيَّةٗ وَسَلَٰمًا ٧٥ خَٰلِدِينَ فِيهَاۚ حَسُنَتۡ مُسۡتَقَرّٗا وَمُقَامٗا} .

لذا يحرص المسلمون فى شتى بقاع الارض على احياء ليالى الشهر الكريم بالصلاة وتزداد العبادات اكثر خلال العشر الاواخر من رمضان لعلهم يدركون ليلة القدر ويفوزون بالاجر والعتق من النيران ورضى الرحمن جلى فى علاه حيث ان لله فى كل ليلة من ليالى رمضان عتقاء من النار فمن ادرك العتق من النيران فقد فاز ومن لم يدركها فقد خسر ولم يوفق .

لذلك امرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بالدعاء والتضرع الى الله عز وجل ان يبلغنا ليلة القدر ليلة العتق من النيران واستجابة الدعاء الليلة التى تفتح فيها ابواب السماء يغفر الله فيها للمستغفرين ويتوب عليهم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.