الرئيسية » اخبار الرياضة » مرتضى منصور يقرر فرض عقوبات قاسية على جنش
مرتضى منصور
اللاعب جنش

مرتضى منصور يقرر فرض عقوبات قاسية على جنش

اكد رئيس نادى الزمالك مرتضى منصور للجهاز الفنى للزمالك، أنه سوف يوقع عقوبات شديدة على حارس الفريق محمود جنش وذلك عقب مغادرته الى معسكر الزمالك قبل لقاء فريق  وادى دجلة، الذى أقيم مساء امس الثلاثاء، فى الجولة الثانية عشر من مسابقة الدورى المصرى والتى انتهت بنتيجة التعادل الإيجابى بين الفريقين بهدف لكلا منهم وقد كان رئيس الزمالك مرتضى منصور علم من الجهاز الفنى للفريق، أن جنش لم يحصل على إذن بترك المعسكر، وان اللاعب قد قام بالرحيل بدون ان ياخذ إذن وذلك عقب اجتماعه مع مدرب حراس المرمى أيمن طاهر ، وإخطاره بأن الحارس أحمد الشناوى هومن سوف يحرس مرمى الفريق فى مواجهة وادى دجلة، هذا وقد أخطر الجهاز الفنى للزمالك رئيس النادى بكل ماحدث وأن الحارس جنش رفض الرد على الاتصالات التى اجراها الجهاز الفنى عقب مغادرته المعسكر.

وجدير بالكر ان مجلس ادارة نادى الزمالك قرر فرض عقوبات قاسية على كلا من اللاعب محمود جنش، واللاعب باسم مرسي، عما بدر منهم فى خلال مباراة الزمالك أمام فريق وادى دجلة وقد اعترض حارس مرمى الزمالك جنش عندما علم انه سوف يجلس احتياطى وان الشناوى هو من سوف يحرس مرمى الزمالك فى مباراة دجلة ورفض اللاعب ان يكون احتياطى فى اللقاء وترك معسكر الزمالك قبل المباراة وقام الجهاز الفني للزمالك بضم الحارس الثالث عمر صلاح بدلا من جنش الي القائمة اما اللاعب باسم مرسي فقد دخل فى مشادة مع أحد جماهير الزمالك، وقام بركل زجاجات المياه الموجودة أمام دكة البدلاء وهو ما رفضه مجلس إدارة قلعة ميت عقبة.

وفى سياق اخبار نادى الزمالك فقد قرر مرتضى منصور رئيس مجلس إدارة نادى الزمالك تعيين كابتن محمد حلمى ليتولى القيادة الفنية لفريق الزمالك وقرر مجلس ادارة الزمالك عدم اجراء أى تعديل على افراد الجهاز الفنى وان يستمر الجهاز الحالى  مع المدرب محمد حلمى كما هو وفى تصريح للمدير الفنى الجديد فى نادى الزمالك، أكد محمد حلمى،أنه لا يستطيع التأخر على خدمة بيته واضاف حلمى أنه قد وافق على الفوز بمجرد مطالبه رئيس النادى مرتضى منصور بعودته من جديد ليتولى قيادة الفريق وأضاف مدرب الزمالك محمد حلمى أنه ابن الزمالك ولا يمكن أن يرفض هذه المهمة مهما كانت الصعوبات ورفض حلمى الحديث عن أى شىء واكد أنه يحتاج الى بعض الوقت قبل الحديث مع وسائل الإعلام.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *