الرئيسية » اخبار مصر » اهم اسباب ظهور ازمة الدواء و المستلزمات الطبية فى مصر
توقف مستشفيات الجامعة عن اجراء العمليات
ازمة الدواء فى مصر

اهم اسباب ظهور ازمة الدواء و المستلزمات الطبية فى مصر

تشهد الان جميع المستشفيات نقص شديد فى عدد كبير من المستلزمات الطبية و من اهمها نقص الفلاتر الخاصة بعمليات غسيل الفشل الكلوى بالاضافة الى المحاليل الطبية و بعض الادوية الخاصة بامراض القلب ، و كان اكثر ما اثار استياء الجميع هو توقف عمليات القلب لجميع الاطفال حديثى الولادة بالاضافة الى توقف عمليات غسيل الفشل الكلوى لعدد من المرضى فى مراكز الفشل الكلوى و هذا ما يجعل حياتهم عرضة الى الموت ، و هذه ليست معلومات غير مؤكدة بل انها معلومات رسمية و حقيقية بناء على تصريحات عدد من السادة المسؤلين من داخل وزارة الصحة .

و قد اعلنت بعض المصادر من داخل وزارة الصحة على الاخطار الشديدة التى سيترتب عليها هذا النقص الشديد فى الادوية ، و قد امتد تاثير هذه الازمة الى مستشفيات الجامعة و التى تعمل على معالجة عدد كبير من المرضى فى مصر بالمجان ، و سيعمل توقف هذه العمليات من اجل عدم توافر الادوية و المستلزمات الطبية اللازمة لاجراء بعض العمليات الحرجة الى حدوث كارثة ، و توفى عدد كبير من المرضى لعدم قدرتهم على اجراء هذه العمليات الجراحية على حسابهم الشخصى .

و فى هذا السياق ، قد اكد أستاذ جراحة القلب بكلية الطب جامعة عين شمس الدكتور خالد سمير على إجراء عدد كبير من العمليات الجراحية فى العام الواحد و التى تزيد عن 500 عملية جراحية مجانية ، و بعد ظهور ازمة المستلزمات الطبية ، دعت الحاجة الى توقف المستشفيات بالجامعة عن عمل جميع عمليات القلب لكل الاطفال الحديثى الولادة ، و هؤلاء الاطفال لابد من اجراء لهم هذه العمليات بشكل عاجل ، و تم تأجيل عمل هذه العمليات لاجل غير مسمى لحين وصول المستلزمات الطبية الخاصة بالعمليات ، كما اكد ايضا الى قيام عدد من مراكز الغسيل الكلوى بالتوقف عن اجراء عمليات الغسيل الكلوى للمرضى ، و هذا ما يعرض حياتهم الى الخطر.

و هناك حلول بديلة لمحاولة اجراء العمليات الجراحية ، و هى ان يقوم المرضى باحضار المستلزمات الطبية الغير متوفرة فى مستشفيات الجامعة و ذلك من اجل اتمام العمليات الجراحية ، و بعد ان شهدت الاسواق المصرية نقص فى هذه المستلزمات الطبية ، قام عدد من البائعين برفع اسعار هذه المستلزمات الى الضعف و ذلك من اجل استغلال حاجة المرضى و شرائها باى ثمن ، و بعد ان توفى البعض نتيجة التاخير فى اجراء العمليات الجراحية ، قام المتحدث الرثمة لوزارة الصحة الدكتور خالد مجاهد باعفاء الوزير و وزارة الصحة من المسؤلية نتيجة نقص الادوية و المستلزمات الطبية بالمستشفيات ، و على الرغم من ذلك الا ان المسؤلية الاولى تقع على عاتق السيد وزير الصحة لعدم ايجاد حلول لهذه الازمة .

اهم المستلزمات الطبية الغير متوفرة فى الأسواق المصرية :

و قد أعلن المسؤلين عن توفير المستلزمات الطبية اللازمة لاجراء العمليات حتى اسبوعين فقط ، و بعد ان تقوم المستشفيات باستنفاذ هذه المستلزمات ستصبح غير قادرة على الاستكمال فى اجراء العمليات الجراحية ، و بهذا سيتعرض حياة عدد كبير من المواطنين الى الخطر ، حيث يوجد نقص فى المحاليل الطبية و كذلك المواد اللازمة لتخدير المرضى لدخولهم الى غرف العمليات و كذلك الفلاتر لاجراء عمليات الغسيل الكلوى .

اهم الاسباب التى ادت الى ظهور ازمة الادوية و المستلزمات الطبية :

و كان السبب الرئيسي وراء ظهور ازمة الادوية و المستلزمات الطبية هو القرار الذى اتخذته الحكومة المصرية فى الثالث من شهر نوفمبر الحالى و المتعلق بتعويم الجنيه المصرى ، حيث تقوم عدد كبير من الشركات فى مصر على استيراد المواد الخام البازمة لصناعة الادوية ، و ادى زيادة سعر الدولار الامريكى الى رفع اسعار المواد الخام التى يصنع منها الدواء ، كما قامت بعض الشركات بالتوقف عن استيراد المستلزمات الطبية بعد رفع اسعارها ، و هنا وقفت الحكومة المصرية مكتوفة الايدى ، و لم تجعلها هذه الازمة تتخذ الحلول التى من شانها القضاء عليها قبل تفاقمها بتهديد حياة الكثير من المرضى .

و قام البعض بالقاء مسؤلية نقص المستلزمات الطبية و الادوية على عاتق السيد وزير الصحة ، و خاصة بعد التصريحات التى ادلى بها بعدم قبول الحكومة المصرية بزيادة اسعار الادوية و المستلزمات الطبية نتيجة قرار الحكومة بتعويم الجنيه ، و قد اصدر هذا القرار دون ان يبالى بالعواقب الوخيمة التى سيترتب عليها مثل هذه التصريحات ، و ادى عدم الاتفاق بين شركات الادوية و وزارة الصحة الى توفى بعض المرضى لعدم وجود العلاج .

و ستؤدى الخلافات بين السيد وزير الصحة و جميع شركات الادوية الى تفاقم الازمة بشكل كبير ، و التى سيسفر عنها عدد كبير من الوفيات الذين يحتاجون الى اجراء العمليات الجراحية بشكل ضروري و عاجل ، و على الرغم من اصرار السيد وزير الصحة على عدم قبول الحكومة المصرية اى زيادة فى اسعار الادوية ، الا ان شركات الأدوية تؤكد على خسارتها لمبالغ مالية كبيرة بعد زيادة اسعار المواد الخام لصناعة الادوية ، و هنا لابد ان نسأل انفسنا عن الضحية من عدم ايجاد اتفاق بين شركات الادوية و وزارة الصحة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *