الرئيسية » أخبار التعليم » موضوع تعبير عن النظافة بالعناصر لجميع طلاب المدارس
موضوع تعبير عن النظافة
موضوع تعبير عن النظافة

موضوع تعبير عن النظافة بالعناصر لجميع طلاب المدارس

النظافة الشخصية من اهم الامور التى يجب على كل شخص الاهتمام بها حتى يظهر فى اجمل صورة و ابهى مظهر ، و يجب على كل فرد الاهتمام و الاعتناء بنفسه بصورة دائمة و مستمرة و ذلك من أجل حماية جسده من التعرض الى الأمراض ، و تنعكس النظافة على جميع نواحى الحياة ، و من خلال هذا الموضوع سنعرض لكم ما هى النظافة و ما هى اهميتها .

العناصر :

اهمية الاهتمام بالنظافة الشخصية .
اهمية الاهتمام بنظافة المنزل و مكان العمل .
الدين الإسلامي يؤكد على الاهتمام بالنظافة .

اهتمام الدول المتقدمة بالنظافة .

اهتمام الفرد بنظافته و نظافة البيئة من حوله تدخل السرور و السعادة على القلب .

تلوث البيئة و اهم طرق الحفاظ عليها.

الموضوع :

و حتى ينعم الانسان بصحة و حياة سليمة عليه الاهتمان بالنظافة الشخصية لجسمه ، و لابد ان يعيش الانسان فى بيئة نظيفة فهذا سوف يؤثر عليه فى كافة النواحى ، و نرى ان الانسان يهتم بنظافته الشخصية مثل انه يقوم بتنظيف نفسه فور استيقاظه من النوم و ذلك بالاستحمام اليومى ، كما انه يهتم بالبيئة التى يعيش بها مثل اهتمامه بالمنزل الذى يعيش به فهو حريص على تنظيفه باستمرار و ذلك من اجل راحته النفسية ، كما انه يهتم بنظافة المكان الذى يعمل به و جميع الاماكن التى يتواجد بها بصورة مستمرة ، كما ان كل منا يحرص على ارتداء الملابس النظيفة حتى يظهر بمظهر لائق و جذاب امام الاخرين .
و قد حثنا الدين الاسلامى على الاهتمام بالنظافة الشخصية و ظهر ذلك بوضوح فى ايات الله البينات ، و من اهم مظاهر الاهتمام بالنظافة هو الوضوء خمسة مرات فى اليوم من اجل الصلاة و الاستعداد الى لقاء الله و الحديث اليه ، كما امرنا الدين الاسلامى بضرورة الاغتسال يوم الجمعة لانه من افضل ايام الاسبوع ، و بهذا يصبح الجسم نظيف و خالى تماما من اى امراض .

و كما اهتم الاسلام بالنظافة الشخصية ، اهتم بالمحافظة على نظافة المنزل و الاماكن العامة و ذلك بعدم إلقاء القاذورات فى الارض ، و لابد على كل انسان من المحافظة على نظافة منزله و مكان عمله و مدرسته و وسائل المواصلات بعدم الكتابة عليها او افساد محتوياتها مثل المقاعد ، و قد امرنا الاسلام باماطة الاذى عن الطريق و ذلك من اجل حماية الناس من التعرض للمخاطر نتيجة تراكم القمامة فى الشوارع .

و تهتم عدد كبير من الدول المتقدمة بالنظافة و ذلك لاهميتها الكبيرة و ذلك من خلال وضع صناديق للقمامة فى كل مكان و بهذا لا يمكن للاشخاص القاء القمامة و القاذورات فى الشوارع كما انها تعمل على توفير عدد كبير من عمال النظافة و ذلك من اجل تنظيف الشوارع بشكل دائم و مستمر ، فان نظافة الشوارع بالدول المتقدمة تعكس المظهر الحضارى و الراقى لهذه الدول .

و تصبح هذه الدول محط انظار الكثيرين و لذلك يقبل عليها السياح من اجل زيارتها بصورة مستمرة ، اما الدول التى لا تهتم بالنظافة لا يمكنها ان تصبح من الدول السياحية ، كما تحرص الدول المتقدمة على تربية الاطفال الصغار على تعلم النظافة و الاهتمام بها بشكل كبير حتى تصبح النظافة من العادات الاساسية لديهم ، فالاطفال هم شباب المستقبل .

و من المؤكد ان نظافة البيئة سوف ينعكس علينا جميعا ، فان رؤية الشوارع و الاماكن العامة نظيفة سوف يؤثر ذلك عليك و يبعث الامل و السرور فى النفس ، كما ان نظافة البيئة المحيطة سوف تؤثر عليك بشكل كبير و تجعل جسمك صحى و خالى من اى امراض قد يتعرض اليها نتيجة تراكم القمامة و النفايات بكميات كبيرة فى الشوارع .

البيئة هى كل ما يحيط بنا ، و التى تتمثل فى الهواء و الماء و الأرض و غيرها من خلق الله العظيم ، و قد اتقن الله بديع صنعه و لكن جاءت يد الإنسان لتخرب كل ما هو جميل ، و قد الحق الانسان التلوث بالارض و الهواء و الماء و غيرها ، و قام الانسان بتلوث الهواء المحيط بنا و ذلك من خلال انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون الناتجة من احتراق الوقود لقيادة السيارات و محطات الوقود و غيرها ، و هذه الغازات المنبعثة تؤثر على البيئة و تجعلها ملوثة ، و هذا ينعكس على صحة الإنسان و يسبب له الكثير من الامراض التى تصيب الجهاز التنفسى .

و يجب على الإنسان ان يعمل على الاهتمام بالمساحات المزروعة و الاهتمام بالنباتات و الاشجار و الزهور ، و الحد من ازالة المساحات الخضراء او ازالتها من اجل انشاء بدلا منها العقارات و العمارات الكبرى و فى هذا تلوث للبيئة ، و يجب على المعلمين ان يقومون بدوره بتوعية التلاميذ على الاهتمام بالزراعة ، لان رؤية المساحات الخضراء الساحرة تبعث الامل فى نفوس الجميع .

و من أهم مظاهر تلوث البيئة هو تراكم القمامة بشكل كبير امام المنازل و المدارس و غيرها من الاماكن العامة ، و لابد ان يتم وضعها فى صناديق مخصصة اليها و بعيدة عن الاماكن التى يكثر بها السكان ، و تصبح أماكن تجمع النفايات و القمامة بيئة خصبة الى الحشرات و بهذا تصبح من اهم مظاهر التلوث ، و هناك عادة سيئة للغايةو هى حرق القمامة و هذا يعمل على انبعاث الدخان الاسود الكثيف بالاضافة الى الرائحة الشديدة المنفرة و التى يتضرر منها عدد كبير من الناس ، و لابد على كل انسان من محاربة هذه الظاهرة السيئة التى تؤدى الى تلوث البيئة .

و تحذر وزارة الصحة من إلقاء القمامة و القاذورات فى مياه النيل حتى لا يؤدى هذا الى انتشار الاوبئة و الأمراض ، و لابد من استخدام المياه باعتدال و عدم الاسراف فى استخدام المياه ، و ينصح الاطباء كل ربات المنازل بتهوية جميع حجرات المنزل بشكل يومى حتى تدخل الشمس الى جميع ارجاء المنزل و ذلك من اجل القضاء على كافة الميكروبات التى تسبب انتشار الامراض .

و لابد من توعية الناس بالاهتمام بالبيئة و العمل على حمايتها و نظافتها ، و ذلك من خلال قيام وزارة الصحة باطلاق عدد من الحملات الإعلانية لتوعية المواطنين بمخاكر تلوث البيئة و نصائح هامة للحفاظ على البيئة نظيفة ، و من هنا يأتى دور الدولة بالتعاون مع جميع المواطنين من اجل الحفاظ على سلامة البيئة ، و من المؤكد ان ذلك سينعكس على الفرد و من ثم المجتمع .

و لابد على كل انسان ان يحافظ على جمال الطبيعة التى وهبها الله لنا جميعا ، فهذه الطبيعة مسخرة الى الانسان من اجل ادخال السرور و السعادة الى قلبه ، و لابد ان يحافظ كل انسان على كافة هذه النعم التى وهبها الله تعالى له .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *