الرئيسية » أخبار التعليم » موضوع تعبير عن الصدق وما هو جزاء الإنسان الصادق يوم القيامة
الصدق نجاة من النار
أهمية الصدق

موضوع تعبير عن الصدق وما هو جزاء الإنسان الصادق يوم القيامة

عناصر الموضوع :

  • مقدمة عن الصدق
  • أهمية الصدق
  • الجزاء لمن تحلى بالصدق
  • انواع الصدق
  • الأدلة من الكتاب والسنة.

المقدمــــــة:-

الصدق صفة من الصفات التى يجب على المسلم ان يتصف بها ولا يمكن الاستغناء عن هذه الصفة أو تركها ، وذلك لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم ، أية المنافق ثلاثة ، منها إذا حدث كذب، ولذلك فلا ينبغى للمسلم أن يكذب أو يترك الصدق حتى ينجو من موقف ما أو يهرب من مشكلة فى حياته.

أهمية الصدق :-

الإنسان الذى يتحلى بالصدق ينال ثقة المحيطين به ويجعلونه قدوة لهم فى حياتهم وحياة أبنائهم، فالأنسان الصادق ينال رضا الله والفوز بالجنة والنجاة من النار ، فبالصدق ينتشر الحب والسلام بين الناس وجلب المنفعة ، فبصدق تحلو الحياة وتستمر وينتشر الخير.

جزاء من يتحلى بالصدق :-

وصف الله الصادقين بأنهم هم المتقون والإنسان التقى جزاءه الجنة فقال الله تعالى :-

 {أولئك الذين صدقوا وأولئك هم المتقون} [البقرة: 177].

أنواع الصدق:- 

للصدق أنواع كثيرة منها الصدق فى القول ، والصدق فى العمل والنية، الصدق فى العمل، الصدق فى ترك الذنوب والمعاصي كل هذا من أنواع الصدق التى هى أساس تقوى الإنسان وإخلاصه مع الله عز وجل ولا يكون لها ثواب غير الجنة بإذن الله تعالى فى الآخرة ورضاه فى الدنيا، فالأنسان الذى يظن أن الكذب نجاة فقد أخطأ بل أوقع نفسه فى التهلكة وفقد ثقة الآخرين به.

الأدلة من الكتاب والسنة على الصدق وترك الكذب: 

توجد أدلة كثيرة على التحلى بالصدق وترك الكذب فقد وصف الرسول صلى الله عليه وسلم الإنسان الكاذب بالمنافق وإن المنافق مكانه فى الدرك الأسفل من النار ولكن وصف القرآن لنا الإنسان الصادق بإنه تقى وجزاءه الجنة.

الدليل من القرآن الكريم:

يقول الحق سبحانه وتعالى : ” قَالَ اللّهُ هَذَا يَوْمُ يَنفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا رَّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ” [المائدة: 119].

 وقال الله تعالى: “ومن أظلم ممن افترى على الله الكذب أو كذّب بآياته إنه لا يُفلِح الظالمون” [الأنعام:21].

الدليل من السنة: 

عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ و سلم، قَالَ : ” إِنَّ الصِّدْقَ يَهْدِي إِلَى الْبِرِّ ، وَإِنَّ الْبِرَّ يَهْدِي إِلَى الْجَنَّةِ , وَإِنَّ الرَّجُلَ لَيَتَحَرَّى الصِّدْقَ حَتَّى يُكْتَبَ عِنْدَ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ صِدِّيقًا . وَإِنَّ الْكَذِبَ يَهْدِي إِلَى الْفُجُورِ ، وَإِنَّ الْفُجُورَ يَهْدِي إِلَى النَّارِ ، وَإِنَّ الرَّجُلَ لَيَتَحَرَّى الْكَذِبَ حَتَّى يُكْتَبَ عِنْدَ اللَّهِ كَذَّابًا “.

اللهم ارزقنا الصدق والإخلاص فى القول والعمل.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *