الرئيسية » اخبار العالم » العلاقات بين مصر والسعودية ما بين توتر ومحاولات لتقارب وجهات النظر
مصر والسعودية
جلسات مجلس الامن

العلاقات بين مصر والسعودية ما بين توتر ومحاولات لتقارب وجهات النظر

اتجه السيد احمد القطان سفير المملكة العربية السعودية في القاهرة يوم امس الاربعاء الي المملكة، في زيارة تمتد لعدة ايام، في محاولة للتحرك لبحث اخر تطورات الازمة المصرية السعودية ومناقشة الحلول المقترحة لاحتواء حالة التوتر بين البلدين، ومن ناحية اخري فقد نفي المتحدث الرسمي باسم وزارة البترول حمدي عبد العزيز ما يتردد بخصوص مفاوضات مصر مع ايران لاستيراد شحنة نفط بديلة عن التي وقفتها شركة ارامكو السعودية خلال شهر اكتوبر، مؤكدا ان العقد التجاري ما بين مصر والسعودية ما زال ساريا بشكل رسمي حتي الآن.

وقد بدأ الاعلام الايراني في محاولات لاشعال الفتن اكثر بين البلدين واستغلال توتر العلاقات للوصول لمصالح شخصية بازدياد حدة الخلاف بين مصر والسعودية، وذلك بالرغم من بداية الهدوء الذي ظهر علي العلاقات، واعلان بعض المصادر ان مصر تنتوي ارسال وفد رفيع المستوي للسعودية لمحاولة تقريب وجهات النظر، وان مسئولين بالمملكة السعودية يفكرون في القيام بصياغة مشروع جديد يتناول الموقف في سوريا لعرضه في مجلس الامن بالتنسيق مع مصر.

وعلي جانب آخر فقد اوضح السيد مساعد وزير الخارجية السابق السفير احمد الغمراوي عن رأيه فيما يخص تلك الازمة بين البلدين، قائلا ان ما اثير من لغط حول تصويت مصر بمجلس الامن ليس له داعي، حيث ان قرارات مجلس الامن تعتبر اوراق مهملة لا يتم تنفيذها والدليل علي ذلك القرارات التي اتخذت فيما يخص قضية فلسطين.

اضاف السفير ان ما يحدث في رايه من محاولة اثارة الراي العام والمبالغة فيما حدث يعتبر احد خطوات المخطط الذي يتم اتباعه للتفرقة بين الدول العربية وتفتيت وحدتهم، مضيفا ان المنطقة العربية هي اهم المناطق التاريخية علي مر العصور، وان كل ما يحدث من اثارة لازمات متتالية بين الدول العربية تهدف بشكل اساسي الي محاولة الاستفادة من موقع الدول الاستراتيجي وثرواته.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *