الرئيسية » منوعات » فضل صيام يوم عاشوراء و اكمل مراتب الصيام
" يوم عاشوراء "
" يوم عاشوراء "

فضل صيام يوم عاشوراء و اكمل مراتب الصيام

أخبرنا رسول الله صل الله عليه و على آله و سلم بفضل صيام يوم عاشوراء ، و من خلال هذا المقال سنتعرف معكم على يوم عاشوراء و فضل صيام ذلك اليوم ، و كلمة عاشوراء من خلال تسمية هذا اليوم بهذا الاسم يعنى أن يوم عاشوراء هو اليوم العاشر من شهر محرم ، أما يوم تاسوعاء هو اليوم التاسع من شهر محرم ، و كثير من الناس يعتقدون أن يوم عاشوراء هو اليوم التاسع من شهر محرم و لكن هذا غير صحيح ، و يتضح ذلك لنا من خلال ما ورد فى سنة سيدنا النبى محمد صل الله عليه و على آله و سلم و كذلك بإجماع العلماء ، أما عن فضل صيام هذا اليوم العظيم فهو يكفر جميع الذنوب التى ارتكبها العبد فى العام الماضى .

عاشوراء
فضل صيام يوم عاشوراء

سبب صيام يوم عاشوراء اليوم العاشر من شهر محرم :

و كثير من المسلمين يتساءلون عن الفرق بين صوم يوم عاشوراء و صوم يوم عرفة ، و فضل صيام يوم عرفة يكفر عامين و هو العام الماضى و العام القادم ، أما صيام يوم عاشوراء فهو يكفر ذنوب العام الماضى فقط ، و الآن علينا أن نخبركم عن سبب صومنا فى هذا اليوم ، و ذلك اليوم نجى الله عز وجل فيه سيدنا موسى عليه السلام من عدوه فرعون ، و الذى انتهى بغرق سيدنا موسى بعد أن أمر الله بشق البحر و نجاة سيدنا موسى و من معه ، و كان اليهود يقومون بصيام ذلك اليوم ، و قام سيدنا رسول الله صل الله عليه و على آله و سلم بسؤال اليهود عن سبب صومهم فى ذلك اليوم ، و عندما علم ذلك فقام بصوم ذلك اليوم ، و قام المسلمين أيضا بصوم يوم عاشوراء اقتداءا بسيدنا رسول الله صل الله عليه و على آله و سلم.

فضل صيام يوم عاشوراء
فضل صيام يوم عاشوراء

كما اخبرتنا السيدة عائشة رضى الله عنها و ارضاها بأن مشركين قريش كانوا يصومون فى هذا اليوم ، و عندما فرض صيام شهر رمضان على المسلمين ، أصبح صيام يوم عاشوراء ليس بفرض على المسلمين ، و بهذا من يشاء يصوم هذا اليوم فليصمه و من لن يشأ صيامه لأى سبب من الأسباب فلا اثم عليه .

و تعددت الأقوال عن مراتب صوم يوم عاشوراء و هو اليوم العاشر من الشهر العربى محرم ، فهناك بعض الأقوال التى تؤكد على صوم اليوم العاشر فقط من محرم ، و كذلك هناك أقوال تؤكد ضرورة صيام اليوم التاسع و العاشر معا ، اما عن أكمل مراتب صيام يوم عاشوراء فهو صيام يوم عاشوراء و هو اليوم العاشر و صيام يوم قبله و يوم بعده ، و هذا يعنى صيام اليوم التاسع و العاشر و الحادى عشر من شهر محرم .

و يستحب أن يقبل المسلمين على صيام يوم عاشوراء اتباعا لسنة سيدنا النبى محمد صل الله عليه و على آله و سلم ، و ذلك بعد أن صامه سيدنا النبى و أصحابه فرحا و احتفالا بنجاة سيدنا موسى عليه السلام من الطاغية فرعون ، و أخبرنا سيدنا رسول الله بضرورة مخالفة النصارى و اليهود بصيام يوم قبل أو بعد يوم عاشوراء ، و من نعم الله الكثيرة علينا أن صيام يوم واحد فقط و هو يوم عاشوراء يكفر ذنوب سنة كاملة .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *