الرئيسية » اقتصاد » مدى تاثير سرقة البنك الفرنسى السعودى بيمو فى سوريا على بورصة دمشق
البنك الفرنسى
البنك السعودى الفرنسى

مدى تاثير سرقة البنك الفرنسى السعودى بيمو فى سوريا على بورصة دمشق

تم فى يوم امس الاثنين 26 من شهر سبتمبر للعام الحالى 2016 الاعلان عن سرقة البنك الفرنسى والموجود فى مدينة دمشق السورية ، وهذة السرقة تعتبر بحسب خبراء البنوك السرقة الثانية لنفس البنك فى خلال عام واحد ، وقد ساد القلق وسط كافة الارجاء الاقتصادية والمتتثمرين ايضا لدى هذا البنك حول مدى تاثير البورصة فى دمشق على هذة السرقة وخاصة انها لاموال كبرى ولكافة العملات العربية والاجنبية ايضا .

سرقة البنك الفرنسى لن تؤثر على بورصة دمشق :-

وفى هذا الصدد وحول الاجواء التى ظهرت بعد الاعلان الرسمى عن سرقة البنك الفرنسى السعودية فى الجمهورية السورية والذى يعرف باسم بنك بيمو ، صرح اسامة حسن وذلك بصفة كونه مديرا للدراسات فى سوق الاوراق المالية لدمشق بالتالى :

لن يكون هناك تأثير مباشر لحادث السرقة، على مؤشر بورصة دمشق”.

وبذلك فان هذة السرقة بحسب التوقعات الحالية لا يكون لها تاثير كبير على البورصة السورية فى دمشق ،وقد استدل البنك على هذة التوقعات بانه فى المرة الاولى التى حدثت لسرقة بنك بيمو كانت فى اموال اكثر من هذة المرة ولكنها لم يكن لها تاثير واضح وفعلى على هذة البورصة .

تعويضات البنك الفرنسى للمستثمرين :-

وفى خصوص الاعلان عن التعويض المتوقع ان يقوم به البنك الفرنسى بيمو لكافة المستثمرين لديه بعد حادث السرقة الذى قد تعرض له ، اعلن مدير مدير دراسات سوق دمشق فى سياق حديثه مع الكثير من المصادر الصحفية ان البنك الان يحاول معرفة نيه شركة التامين فى مدى تعويضها للبنك وهل كونها سوف تعتبر حادث السرقة هذا من الحوادث المحتملة وتقوم بالتعويض من عدمه ، وفى حالة عدم التعويض من جانب شركة التامين للبنك اعلن بيمو ان تعويض المستثمرين سوف يكون عن طريق راس المال الخاص بالبنك و الذى يبلغ بحسب اخر الاحصائيات التى تم الاعلان عنها 5 مليار ليرة سورية .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *