الرئيسية » اخبار مصر » نفي شائعة خفض مرتبات العاملين بوزاره التضامن الاجتماعي
وزارة التضامن الاجتماعي
وزارة التضامن الاجتماعي

نفي شائعة خفض مرتبات العاملين بوزاره التضامن الاجتماعي

تناقلت المواقع الالكترونية اخبار كثيرة بخصوص خفض مرتبات العاملين بوزارة التضامن الاجتماعي ، ذلك الخبر الذي كان له اثر سيئ في نفوس العاملين بوزارة التضامن الاجتماعي ، حيث اعتبر الكثيرين ان هذا الامر سوف يحدث بالتأكيد العديد من الاعتصامات داخل الوزارة ، لان هناك موظفون في الدولة يقومون بالحصول على زيادات في راتبهم الخاص و هذا كما تم الاعلان عنه خلال الفترة الماضية بحسب اقوال المواقع الالكترونية و مؤسسات الدولة ، يذكر ان شائعة خفض مرتبات العاملين بوزاره التضامن الاجتماعي قد نتجت عن الاستقطاع في المرتب الذي حدث بالشهر الماضي ” شهر يوليو ” ، الامر الذي جعل الموظفون يتوقعون خفض في مرتباتهم خلال الشهور المقبلة ، بينما نفت وزارة التضامن الاجتماعي هذا الامر ، و اكدت انه لا صحة لتلك الشائعات المتداولة دون اى اسباب تذكر ، فإذا كان هناك خفض في المرتبات بالفعل سوف يتم الاعلان عن ذلك بشكل رسمي بينما هذا الامر غير صحيح .

اسباب تداول شائعة خفض مرتبات العاملين بوزاره التضامن الاجتماعي :

و الان نعلن لكم عن الاسباب التي ادت الى تداول هذه الشائعة ، حيث حصل الموظفون في الوزارة على استقطاع من مرتبات يوليو ، بينما السبب الرئيسي وراء ذلك كان رفع قيمة التأمينات الاجتماعية لهم الى 9 بالمائة ، هذا الامر الذي احدث استقطاع من المرتبات ، اى انه لا يوجد سبب اخر لهذا الامر ، و هذا ايضا ما اكده رئيس صندوق التأمينات الاجتماعية للعاملين  السيد سامي عبد الهادي ، حيث نفى هو الاخر شائعة خفض مرتبات العاملين بوزاره التضامن الاجتماعي التي تم تداولها في مصر خلال الساعات السابقة ، الجدير بالذكر ان هذه الزيادة مطبقة على جميع الموظفين بالاجهزة الادارية للدولة ، لانهم ايضا يشتركون في التأمينات الاجتماعية ، اى ان الامر لا يقتصر فقط على موظفي وزارة التضامن الاجتماعي فحسب ، تلك كانت تصريحات سامي عبد الهادي رئيس صندوق التأمينات .

يذكر ان اخبار خفض المرتبات تعتبر من اسوأ الاخبار التي يمكن ان يسمعها المواطن ، و هذا لان هذا الخفض يعتبر خفض في المستوى المعيشي للموظف ، و هذا الذي لا يتناسب في الاساس مع ارتفاع الاسعار الذي تشهده الاسواق المصرية خلال الفترة الحالية ، و التي ترجع اسبابها في الاساس الى ارتفاع سعر الدولار الامريكي الى جانب الجنيه المصري ، هذا الامر الذي احدث ضجة كبيرة في مصر خلال الفترة السابق و قوبل بالكثير من النقد من قبل المصريين ، و قد تم القاء عبئ هذا الامر على عاتق الحكومة المصرية التي تتولى شئون الدولة خلال الفترة الحالي التي تعتبر من اسوأ الفترات من الناحية الاقتصادية للدولة المصرية منذ سنوات عديدة في مصر .

الجدير بالذكر ان التأمينات الاجتماعية التي تم الاعلان عن رفع قيمتها 9% تعتبر من افضل ما يمتع به الموظف الحكومي في مصر ، و لهذا فاستقطاع جزء من مرتبات العاملين بأجهزة الدولة في سبيل التأمينات الاجتماعية يعد امر جيد الى حد كبير ، لان ما يذهب الى التأمينات الاجتماعية يعود الى الموظف بعد ان ينتهي من فترة خدمته في الدولة ، و هذا ما اكده التأمين الاجتماعي للموظف ، و اشار الى انه هذه الزيادة متوقعة لانها تخدم الموظف في المعاش فيما بعد ، و نفت التأمينات اى خفض لمرتبات العاملين بوزاره التضامن الاجتماعي ، و اعلنت انه لن يتم الخفض و لم توضع خطة لخفض المرتبات من الاساس .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *