الرئيسية » اخبار مصر » تصريحات البنك المركزي المتضاربة التي اثارت الجدل
البنك المركزي
البنك المركزي المصري

تصريحات البنك المركزي المتضاربة التي اثارت الجدل

من الجدير بالذكر ان مصر حاليا تمر بأزمة اقتصادية كبيرة و واضحة لكل العالم ، و لهذا فالكثيرين اصبحوا مهتمين بالتعرف على اخر الاخبار الاقتصادية و اخر تصريحات البنك المركزي التي يعلن عنها من الوقت الى الاخر ، و هذا حتى يخبر مواطني مصر بأخر الاخبار حول الحالة الاقتصادية التي تمر بها البلاد في تلك الفترة العصيبة ، و لكن تضارب تصريحات البنك المركزي حول التضخم قد ادت الى زيادة الجدل حوله بشكل كبير خلال الساعات السابقة ، و هذا ما تناقلته وسائل الاعلام و المواقع الالكترونية منذ ساعات ، حيث اكد الاعلام ان البنك المركزي قد ادلى بتصريحات متضاربة بخصوص التضخم الذي يزداد بسرعة ، فقد اعلن البنك منذ ايام ان التضخم قد قلّ من شهر يوليو السابق عن شهر يونيو الاسبق لعام 2016 ، و هذا كان بنسبة وصلت الى 12.31%  ، الامر الذ احدث جدل و بلبلة في الشارع المصري .

حيث كان هذا من جانب البنك المركزي ، بينما منذ ساعات قد اعلن الجهاز المركزي للتعبئة و الاحصاء ان معدل التضخم الذي تم الاعلان عن انخفاضه من قبل البنك المركزي منذ ايام لم ينخفض بل بالعكس فقد ارتفع بشكل كبير ، الامر الذي وضع البنك المركزي فيما بعد بموقف حرج ، و هذا لكونه قد صرّح بعدد من التصريحات التي تتناقض مع ما صرحه مسئولي الجهاز المركزي للتعبئة العامة و الاحصاء ، حيث اثبت الجهاز ما قاله بالنسبة المئوية للتضخم التي قد اعلن عنها ، حيث اكد ان التضخم قد زاد في شهر يوليو عن شهر يونيو و هذا بقيمة 14.8% ، كنسبة عامة للتضخم و بالطبع هذه النسبة تعد نسبة كبيرة بالفعل ، بحيث تعتبر نسبة التضخم الاعلى في مصر التي لم تشهدها البلاد منذ خمس سنوات قد مضت ، و هذا الامر ما جعل تصريحات البنك المركزي تكذب فيما بعد .

الجدير بالذكر ان المسئولون في الجهاز المركزي للتعبئة و الاحصاء قد اكدوا ان الامر الذي جعلهم يكذبون تلك التصريحات التي قيلت على السنة شخصيات مسئولة بالبنك المركزي هو معدل التضخم الواضح و الذي لا يمكن ان يخفى على المواطن ، فالزيادة في الاسععار التي تشهدها البلاد خير دليل على ان معدل التضخم الذي ازداد بجنون في مصر ، هذا و قد اضاف الجهاز ان اسعار الخضروات على سبيل المثال قد زادت بقيمة تصل الى 4%  ، اما الخبز و الحبوب الغذائية فقد زادت بقيمة تصل الى 2.6% ، اما عن البيض و الجبن و كافة الالبان فقد زادت بقيمة 1.1 % ، اما عن الفاكهة فقد زادت بقيمة 1.4% ، و قد وصلت الزيادة في بعض الخدمات الى تضخم بنسبة مهولة تخطت حاجز ال 5.7% .

بالطبع تضارب التصريحات و خاصة اذا خرجت تلك التصريحات من مؤسستين بحجم البنك المركزي و الجهاز المركزي للتعبئة و الاحصاء يعد امراً غير مقبولاً على الاطلاق في مصر ، و هذا ما اكد عليه ايضا نواب مجلس الشعب عندما حدث هذا الامر و تحدث الرأى العام عن تضارب التصريحات بشكل ملفت ، فقد اكد نواب المجلس انه لا يجب اظهار التضارب في التصريحات بهذا الشكل ، لان المواطن قد اصبح اكثر حرصا على معرفة حالة بلده الاقتصادية بشكل يومي ، و بالطبع امر مثل هذا يجب المواطن يفقد الثقة في اجهزة دولته ،  لانه بذلك لن يستطيع التعرف على الحقيقة بشكل كامل ، و هذا امر غير مقبول خاصة بالفترة الراهنة .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *