الرئيسية » اخبار مصر » الجهات الأمنية تكثف جهودها للكشف عن هوية المتورطين فى اغتيال الدكتور على جمعة
استهداف على جمعة لحظة دخول مسجد فاضل
محاولة اغتيال الشيخ على جمعة

الجهات الأمنية تكثف جهودها للكشف عن هوية المتورطين فى اغتيال الدكتور على جمعة

بعد أن تعرض الدكتور على جمعة مفتى الديار المصرية السابق إلى محاولة اغتيال فاشلة من قبل مجموعة من الإرهابيين المسلحين الخارجين عن القانون ، بدأت النيابة العامة فى التحقيقات الموسعة من أجل الوصول إلى مرتكبى الحادث الذى تعرض له الدكتور على جمعة أثناء دخوله إلى المسجد الدائم التردد عليه لأداء شعائر صلاة الجمعة و هو مسجد فاضل بمدينة السادس من أكتوبر .

إجراء التحريات الدقيقة لمعرفة هوية المتورطين فى اغتيال الدكتور على جمعة :

و قامت الجهات المكلفة بالتحقيق فى قضية اغتيال الدكتور على جمعة بوضع خطة تهدف الكشف عن هوية الإرهابيين الذين قاموا بتنفيذ هذه العملية الإرهابية الخطيرة و السرعة فى ضبطهم و نوع الأسلحة الآلية التى استخدمت فى واقعة الاغتيال و من اى المصادر عثرت عليها الجماعة الإرهابية المنفذة للعملية الارهابية ، كما أن التحريات تهدف إلى محاولة الوصول إلى الجهة التى قامت بتمويل هذه العملية الإرهابية .

و تسعى الأجهزة الأمنية جاهدة من أجل القبض على العناصر الإرهابية التى قامت بتنفيذ الحادث و الذى تبين من أقوال شهود العيان انهم أربعة عناصر إرهابية ملثمة لإخفاء وجوههم عن الأنظار ، كما أنها تواصل عملها من أجل الكشف عن القضية و الانتهاء من القضية بتسليم الجناة المتورطين فى واقعة اغتيال الدكتور على جمعة إلى النيابة العامة لتحقيق العدالة .

و الآن يتم العمل على أهم خطوات واقعة اغتيال الدكتور على جمعة ، و التى تتضمن بعض الأعمال الفنية و هى تفريغ كافة كاميرات المراقبة الموجودة بمنزل الدكتور على جمعة و ليس ذلك فقط بل لكل المنازل القريبة من منزل مفتى الديار المصرية السابق ، و كذلك موقع مسجد فاضل محل العملية الإرهابية ، و ذلك من أجل تحديد مدة العملية الإرهابية و رصد تحركات العناصر الإرهابية للكشف عن هويتهم .

و من خلال تفريغ كاميرات المراقبة ستتعرف الجهات الأمنية على كافة الملابسات التى تمت بها العملية الإرهابية الفاشلة ، و التى ستعرف من خلال رجال الأمن على كل التحركات التى تمت خارج المسجد و التى كانت تهدف إلى محاولة اغتيال الدكتور على جمعة ، و هذا الخيط توليه الجهات الأمنية اهتمام كبير باعتباره من أهم خطوات الوصول إلى الجناة المرتكبين لحادث الاغتيال و معاقبتهم بشدة على ارتكاب الارهاب فى حق العلماء المسلمين .

و هناك خطوة أخرى فى غاية الأهمية و لا تقل ابدا عن الخطوة الأولى ، إلا و هى قيام الجهات المختصة و هى استجواب جميع أفراد طاقم الحراسة الشخصية للدكتور على جمعة و كذلك المتواجدين لحراسة منزل الدكتور ، حيث أن هذا الاستجواب سيتعرف من خلاله الجهات المختصة على الوضع الأمنى قبل و بعد تنفيذ العملية الإرهابية الفاشلة ، و عما إذا كانت هناك تحركات غريبة و غير مألوفة قبل العملية الإرهابية .

أما الخطوة التالية فهى قيام الجهات المختصة بإجراء مسح شامل و ذلك لكل الأشخاص الذين قاموا بزيارة مفتى الديار المصرية السابق الدكتور على جمعة فى الفترة الأخيرة و جمع المعلومات اللازمة لإتمام التحقيق ، كما لابد من سؤال حراس العقارات عن قيام بعض الأشخاص برصد تحركات الدكتور على جمعة أم عدم ملاحظتهم لأى شىء مريب .

و بعد أن قامت الجماعة الإرهابية التى يطلق عليها اسم حسم بإعلان على صفحة الفيس بوك قيامها بمحاولة اغتيال الدكتور على جمعة ، تقوم الجهات المختصة و الجهات الأمنية بوزارة الداخلية بمتابعة هذه الصفحة الالكترونية بشكل دقيق .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *