الرئيسية » اخبار مصر » سر غضب السيسي في الذكرى الاولى لافتتاح قناة السويس
السيسي
عبد الفتاح السيسي

سر غضب السيسي في الذكرى الاولى لافتتاح قناة السويس

احدث خطاب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في الذكرى الاولى للاحتفال بقناة السويس الجديدة و التي مر على افتاحها عام كامل جدل واسع في الاعلام المصري ، و هذا بسبب الغضب الذي امتلئ به الخطاب الذي قرأه رئيس البلاد عبد الفتاح السيسي بالامس ، و من ابرز ما قيل عن هذا الخطاب هو ما قاله المتحدث الرسمي باسم التيار الديمقراطي في مصر الدكتور ” خالد داوود ”  ، حيث كشف الدكتور خالد من خلال احد اللقاءات الاعلامية له منذ ساعات ان السر وراء غضب السيسي في الذكرى الاولى لافتتاح قناة السويس كم بدى من خطابه هو عدم تقدير الجهود التي يبذلها هو و الحكومة خلال الفترة الماضية ، هذا الامر الذي عبر عنه السيسي صراحة من خلال خطابه الاخير ، حيث اكد ان ما يقوم به من اعمال قومية يعتبر شئ غير مقدّر من المصريين ، و لهذا السبب كان الخطاب قد امتلئ بعبارات غاضبة من عدم التقدير من الشعب المصري.

كذلك انتقد خالد داوود من خلال لقائه في التليفزيون العربي منذ ساعات ان قرار حفر قناة السويس في وقت قياسي لم يكن قراراً صائبا من الرئيس و الحكومة ، و هذا لعدة اسباب اولها انه ما الفائدة من التسرع في الحفر و دفع اموال طائلة الى الشركات الاجنبية طالما ان المشروع لن يحدث طفرة بالاقتصاد المصري سوى بعد فترة طويلة ، في حين ان المواطن المصري الفقير يعيش في حالة سيئة جدا ، حيث اكد داوود انه قد تم دفع حوالى مليار و نصف دولار امريكي الى الشركات الاجنبية التي قامت باعمال الحفر بالقناة ، هذا بالطبع ليس مبلغا بسيطا بل انه مبلغ طائل و بالتأكيد كان بدوره سوف يحلّ الكثير من المشكلات لدى فقراء مصر التي يعانون منها ، و قد اضاف ايضا ان هذا الامر ادى الى تعجيز الاقتصاد المصري اكثر مما كان عليه على الرغم من عدم ضرورة التسرع في الانشاء طالما ان الثمار ايضا لن تجنى سريعاً .

على نفس السياق طلب المتحدث الرسمي باسم التيار الديمقراطي خالد داوود من السيسى ان يتوقف عن مطالبة الشعب المصري بالصبر ،  هذا الامر الذي ربما يؤدي الى استفزاز مشاعر الكثير من المصريين الصابرين بالفعل منذ سنوات طويلة ، و قد قاموا بانتخابه و الموافقة على حكومته آملين في اعادة الامور الى مسارها الصحيح ، و لكن هذا لم يحدث حتى الان بل بالعكس ان الامور تزداد سوءا بالفعل ، خاصة بعد الارتفاع في الاسعار الذي يعاني منه المصريين حاليا ، هذا الامر الذي ربما لن يؤثر كثيرا على طبقة الاغنياء ، بينما من يلاحظ هذا الامر هم الطبقة الفقيرة في مصر فقط ، هؤلاء الذين يتأثرون بارتفاع سعر الدولار مقابل الجنيه المصري لانه في مقابل ذلك يحدث ازدياد الاسعار بشكل مبالغ فيه كثيرا .

و قد تطرّق داوود بالحديث الى نقطة رفع قيمة الضراب على المواطن المصري بشكل عام ، الامر الذي تمت فيه مساواة المواطن الغني بالمواطن الفقير ، هذا الامر الذي لا يعتبر عدلاً ، حيث شدد على انتقاد الحكومة في تلك النقطة و اكد ان الضرائب التي تطبق بنسبة 22% على المواطن المصري لابد الا يتساوى فيها الغني مع الفقير لان هذا الامر يعتبر ظلم للفقير قبل الغني ، فكما نعلم ان المواطن الفقير من محدودي الدخل لا يستطيع دفع قيمة الضرائب و مواجهة غلاء الاسعار و الفواتير و كل السع التي تتواجد في السوق تقريبا .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *